[

مزرعة عمي حسان

ذَهَبْتُ مرّةً إلى مزرعةِ عمّي حسّان، إنّها تقعُ في طرفِ القريةِ التي أسكُنُ بها، وهي محصّنةٌ بجدارٍ متينٍ، تحرسُها كلابٌ ضخمةٌ.

أُعجِبْتُ بالمزرعةِ، وسألتُ عمّي: ماذا تزْرَعُ في المزرعةِ؟

– أزرعُ الخضراواتِ والأشجارَ كالتفاح اللذيذِ والعنب الذي نصنعُ منهُ الزّبيبَ.

استَرَحْتُ تحت شجرةٍ التفاحِ ، وقطفتُ حبّةً وأكلْتُها…

انتقل إلى أعلى