[

لغتي العربية

لُغَتي العَرَبِيّةُ

بِاللُّغَةِ يَتَواصَلُ الإنْسانُ مَعَ أَخيهِ الإنسانِ ، لا لِكَيْ يَتَحَدّثَ أَوْ يَسْمَعَ فَقَطْ ، بَلْ لِيَتَواصَلَ مَعَهُ في الأفْكارِ وَالآراءِ بِما يَعودُ عَلَيْهِما وَعَلى البَشَرِيَّةِ بالخَيْرِ والمَنْفَعَةِ .

وَحَتّى يَتَحَقَّقَ هذا التَّواصُلُ بَيْنَ النّاسِ شُعوبًا وَقَبائِلَ ، يَجِبُ أَنْ يَتَعَلَّمَ الإنْسانُ وَلَوْ لُغَةً واحِدَةً مِنْ لُغاتِ العالَمِ ؛ لِتَزْدادَ مَعرِفَتُهُ الَّتي سَتُفيدُهُ في مَجالاتِ الحياةِ كُلّها.

واللُّغَةُ العَرَبيَّةُ مِنْ أَهَمّ عَناصِرِ وَحْدَةِ الأمَّةِ العَرَبيَّةِ ، وَهِيَ الَّتي تَحْفَظُ أفْكارَنا وعاداتِنا وَتُراثَنا ؛ لِذا عَلَيْنا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِها بِاعْتِزازٍ . وَتَعَلُّمُ لُغاتٍ أُخْرى يَأْتي في المَرْتَبَةِ الثّانِيَةِ بَعْدَ إِتْقانِ اللُّغَةِ الأُمّ. 

فَيُمْكِنُنا أَنْ نَتَعَلَّمَ مِنَ اللُّغاتِ الأُخْرى قَدْرَ ما نَسْتَطيعُ ، وَلكِنْ مِنْ غَيْرِ أَنْ نَتَخَلّى عَنْ لُغَتِنا ؛ كَيْ نُحافِظَ عَلى مَكانَتِها بَيْنَ اللُّغاتِ.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى