[
في ﭐلْحَقْلِ

في ﭐلْحَقْلِ

في ﭐلْحَقْلِ

رافَقَ سامي والِدَهُ إلى ﭐلْحَقْلِ، وَهُناكَ شاهَدَ نَباتَ ﭐلْقَمْحِ، فَطَلَبَ مِنْ والِدِهِ أَنْ يُحَدِّثَهُ عَنْ هذا ﭐلنَّباتِ.

قَلَعَ ﭐلْأَبُ نَبْتَةَ قَمْحٍ وَتَوَجَّهَ لإبْنِهِ قائِلاً: ’’ اَلْجَذْرُ يَمْتَصُّ ﭐلْغِذاءَ مِنَ ﭐلتُّرْبَةِ. اَلسّاقُ تَنْقُلُ ﭐلْغِذاءَ إلى ﭐلسَّنابِلِ وَﭐلْأَوْراقُ تَحْمي ﭐلسَّنابِلَ. مِنْ هذِهِ ﭐلسَّنابِلِ نَأْخُذُ حُبوبَ ﭐلْقَمْحِ، وَيُصْنَعُ مِنْها ﭐلْخُبْزُ. اِعْلَمْ يا بُنَيَّ أَنَّ ﭐلنَّباتَ كائِنٌ حَيٌّ كالْإنْسانِ، يَتَغَذّى، وَيَتَنَفَّسُ، وَيُحِسُّ وَيَنْمو‘‘ .

سَأَلَ سامي: ’’ هذا يَعْني أَنَّنا نَتَغَذّى نَحْنُ بِحُبوبِ ﭐلْقَمْحِ. وَماذا نَعْمَلُ بالسّاقِ وَﭐلْأَوْراقِ؟‘‘

أَجابَ ﭐلْأَبُ: ’’ اَلْقَمْحُ غِذاءٌ لِلْإنْسانِ، وَﭐلسّاقُ وَﭐلْأَوْراقُ غِذاءٌ لِلْحَيَوانِ‘‘ .

شَكَرَ سامي والِدَهُ عَلى ﭐلسَّماحِ لَهُ بِمُرافَقَتِهِ، وَعَلى شَرْحِهِ عَنْ نَباتِ ﭐلْقَمْحِ.

انتقل إلى أعلى