[

عاقبة الظلم

عاقبة الظّلم

عاشت في قديم الزمان قبيلة أرانب في أرضٍ فسيحه ، داخل أجحار صغيرة ، وعلى بعد أميال منها عاش فيل ضخم غشوم (ظالم) . 

ذات يوم توجه الفيل نحو الأرض الفسيحه، وأخذ يدوس الأرانب في أجحارها، ويفسد مزروعاتها . عندها اختار ملك الأرانب أذكى الأرانب لحلّ هذه المشكلة توجّه الأرنب الذكي الى أمة الأرانب ونادى بها :”يا معشر الأرانب، اتّحدوا ضد العدو ،فالاتّحاد قوة الضّعاف ” .

فاجتمعت الأرانب ونصبت فخًا للفيل، فحفرت حفرةً كبيرةً ، ثم اختبأت في جحورها . عاد الفيل الضخم  مجددًا ليدوس الأرانب فوقع في الحفرة وهلك . 

وهكذا انتصرت الأرانب بذكائها رغم صغر حجمها ، وخسر الفيل بغبائه رغم ضخامته وقوّته ، وهلك بسبب ظلمه ، فالظّلم عاقبته وخيمه.

انتقل إلى أعلى