[

حَديقَة مَنزِلِنا

حَديقَة مَنزِلِنا

أمامَ بيتِنا حَديقَة جَميلَة ، غَرَسَ والدي في وَسَطِها أشجارًا مُثْمِرَة ، فَجَعَلَها صُفوفًا مُنَظَّمَة ، وَزَرَعَ عَلى جَوانِبِها أزْهارًا عَطِرَة .
تَنْزِل الْعائِلَة كـُلَّ يَوْمٍ إلى الْحَديقَة لِتَعْتَنِيَ بَأشْجارِها وَأزْهارِها. يَتَنَقَّلُ والِدي بَيْنَ الأشْجار ، يُقَلِّمُ أغْصانَها. تَسْقي أمّي الأزْهارَ ، حَتَّى تَنْموَ وَتَكْبُرَ ، فَتُعَطَّرَ الأجْواءَ . وَتَتَجَوَّلُ أخْتي غادَةُ في أنْحاءِ الْحَديقَةِ، تُنَقّي أرْضَها مِنَ الْحَصى وَالْحِجارَةِ ، وَتَقْلَعُ الأعْشابَ عَنْ جُذوعِ الأشْجارِ.
أمّا أنا فَأَحْمِلُ الْمِنْكاشَ ، وَأَنْكُشُ بِهِ حَوْلَ الأشْجارِ وَبَعْضِ الأزْهارِ ، لِيَصِلَ الْماءُ إلى جُذورِها ، فَيَرْويها.
وَحَديقَة مَنْزِلِنا دائِمَة الْخُضْرَةِ في الْصَّيْفِ وَالشِّتاءِ,وَفيها نَباتات تُزْهِرُ في كُلِّ الْفُصولِ. وَهِيَ مَكان جَميلٌ لِلنُّزْهَةِ ، يُذهِبُ عَنّا التَّعَبَ ، وَيُنْسينا هُمومَ الْعَمَل .وَهِيَ في الصَّيْفِ مُلْتَقى الأهْلِ وَالزُّوّارِ. وَفيها تَحْلو الأمْسِيات وَالسَّهَراتُ العائِلِيَّةُ الْجَميلَة ، تَحْتَ أَشْجارِها الْكَبيرَةِ ، وَقُرْبَ أزْهارِها الْفَوّاحَةِ الْعَطِرَةِ.

انتقل إلى أعلى