[
حيلة الجدي

حيلة الجدي

حيلة الجدي

خَرَجَ راعي يومًا مع قَطيعِهِ ليرعى في أَحَدِ الْمراعي الْقَريبةِ مِنَ الْقَرية. وَبَينما كانَ الْقَطيعُ يَرْعى ابْتَعَدَ جَدْيٌ عَنْهُ وَرَكَضَ بَعيدًا في الْحُقولِ. وَعِنْدَما أرادَ الرَّاعي الرُّجوعَ إلى الْقَرْيَةِ تَأَخَّرَ الْجَدْيُ عَنِ الرَّاعي، فَهَجَمَ عَليهِ ذِئْبٌ لِيَأْكُلَهُ.

فَقَالَ لَهُ الْجَدْيُ: إنَّ صاحبي أَرْسَلَنِي إليكَ لِتَأْكُلَنِي، وَلَكِنَّهُ أَمَرَنِي أنْ أُغَنِّي لَكَ قَبْلَ ذَلِكَ.

فَقَالَ لَهُ الذِّئْبُ: هَلْ صَوتُكَ حَسَنٌ؟

قالَ الْجَدْيُ: نَعَم، إنَّ صَوتِي يُفْرِحُ الْحَزينَ، وَيُطْرِبُ السَّامِعينَ.

فَقَال لَهُ الذِّئْبُ: غَنِّ وَارْفَعْ صَوتَكَ!

فَرَفَعَ الْجَدْيُ صَوتَهُ، فَسَمِعَهُ الرَّاعي وَأقْبَلَ وَفي يَدِهِ عَصًا طَويلَة، فَلَمَّا رَأَى الذِّئْبُ الرَّاعي، خافَ وَفَرَّ هارِبًا، وَبِهَذِهِ الْحيلَةِ نَجا الْجَدْيُ مِنَ الذِّئْبِ.

أسئلة حول النص
*- إلى أينَ خَرَجَ الرّاعي ؟
___________________________

*- ماذا حَدَثَ بَيْنَما كانَ الْقَطيعُ في الْمَرْعى ؟
___________________________
*- ماذا قالَ الْجَدْيُ لِلذِّئْبِ ؟
___________________________
*- لِماذا هَجَمَ الذِّئْبُ على الْجَدْي ؟
___________________________
*- كَيْفَ نَجا الْجَدْيُ مِنَ الذِّئْبِ ؟
___________________________

انتقل إلى أعلى