[

جاد والربيع

جاد والرّبيع

حلَّ فصلُ الرّبيعِ ، ذهب جاد بنزهةٍ مع جدّهِ إلى الجديقةِ ، هناك شاهدَ الفراشاتِ تحومُ فوق الأزهارِ الصّفراء والحمراءِ والبيضاء. فالأشجارُ قد أزهرت براعمُها ، وبدأتْ ترتدي ثوبًا أخضرَ جديدًا .

فرحَ جاد كثيرًا ثُمّ عادَ إلى أمّه وأخبرها بما شاهدَ وقال لها : ” ما أجمل فصلَ الرّبيعِ يا أمي ! فيه عادت الحياةُ إلى الدّنيا.”

انتقل إلى أعلى