[

بيتنا الجبلي

بيتنا الجبلي

ها هو بيتنا رابضٌ كالأسد القوي على تلك التّلة من مدخل الضيعة . لا تهزمه الرّياح القوية ولا تضنيه الشّمس اللّاهبة . تنبسط أمامه حديقة نضرة ، أرضها معشوشبة وأشجارها تكتسي خضرةً بهيةً . إذا وقفت على شرفته بانت أمامك أشجار الصنوبر ووديان تجري فيها الجداول وتفوح مع النّسائم روائح الصّعتر والقرنفل ، يعلو سطحه قرميدٌ أحمر ، وغرفة واسعة تحمل ذكريات الطّفولة والآمال والأحلام .

في بيتنا يحلو السّكن على موسيقى النّسيم وحفيف الأوراق وتغريد العصافير .  

انتقل إلى أعلى