[

بداية العطلة

بداية العطلة

خرج الطّلاب من صفوفهم في يومهم المدرسي الأخير والفرح ظاهرٌ على وجوههم ، وأخذوا يهنئون بعضهم بالنّجاح وبداية العطلة .

سامر: مبارك نجاحك يا ربيع ، أتمنى لك عطلة سعيدة .

ربيع : شكرًا لك يا سامر ، ومبارك نجاحك أيضًا ، أين ستقضي العطلة ؟

سامر:سوف نذهب إلى منزل جدّتي في القرية ، فأنا أحبّ قضاء العطلة عندها . وأنت ؟

ربيع : سنذهب مع عائلة عمي إلى البحر ، فأنا أعشق السّباحة ، ألا تحبّ السّباحة يا سامر ؟

سامر : لا ، والدي لم يعلمني ؟

ربيع : ولكّن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : ’’ علّموا أولادكم السّباحة والرّماية وركوب الخيل ‘‘ ، فالأفضل أن نتعلم .

سامر: إن شاء الله ، ماذا تفعل على الشّاطئ غي السّباحة ؟

ربيع : نلعب على رمل الشّاطئ ونبني قصورًا رمليّة ، لكن لا نلبث الأمواج أن تأتي فتهدم لنا ما بنيناه .

ربيع : وأنت يا سامر ، ماذا تفعل في القرية ؟

سامر : العطلة في القرية رائعة ! فهناك الهواء المنعش العليل ، وصوت زقزقة العصافير وخرير المياه . نلعب على ضفّة النّهر ونتسلق الأشجار … وكم نفرح آخر اليوم عندما تروي لنا جدّتي الحكايات الجميلة تحت الدّالية .

ربيع : يبدو أن عطلتك ستكون رائعة . لقد شوقتني لزيارة القرية .

سامر : حقًا ؟! هل تقبل دعوتي لقضاء أسبوع عندنا ؟

ربيع : بالتّأكيد ! ولكن بعد موافقة أهلي . إلى اللقاء 

 

انتقل إلى أعلى