[

الصوص كوكو

الصوص كوكو

قَبْلَ مَغيبِ الشَّمْسِ ، أَرادَتِ الدَّجاجَةُ أَنْ تَرْجَعَ مَعَ فِراخِها إِلى القِنّ ،  لكِنَّ كوكو رَفَضَ الرُّجوعَ مَعَ أُمّهِ ، واخْتَبَأَ وَراءَ شَجَرَةٍ كَبيرَةٍ . وعِنْدَما ابْتَعَدَتْ أُمّهُ أَخَذَ يَقْفِزُ وَيَرْكِضُ وَيُغَنّي .

فَجْأَةً ، حلَّ الظَّلامُ ، وَلَمْ يَعُدْ يَرى شَيْئًا. راحَ يَمْشي ، وَبَدَأَ يَبْكي ويَبْكي … ثُمَّ نادى حَيَوانات الغابَةِ كيْ تُساعِدَهُ …

في هذا الوَقْتِ ، كانَتِ الدَّجاجَةُ تَبْحَثُ عَنْ صَغيرِها . شاهَدَتْ الصّوصَ يَرْتَجِفُ مِنَ الخَوْفِ ، فَغَمَرَتْهُ بِجَناحَيْها ، لكِنَّها وبَّخَتْهُ كَثيرًا .

عادَ كوكو إلى القِنّ ، ونامَ بِأَمانٍ بَيْنَ إِخْوَتِهِ الصّيصان . 

انتقل إلى أعلى