[

التفاحة الحمراء

التفاحة الحمراء

يَوْمُ الأَحَدِ ، ذَهَبْتُ مَعَ والِدي إلى المَتْجَرِ الكَبيرِ . اخْتَرْنا الخَسَّ والبُرتُقالَ والمَوْزَ.

لَفَتَـتْ نَظَري تُفّاحةٌ حَمْراءُ ، فَسالَ لُعابي . أَخَذْتُها وَأَكَلْتُها بِسُرْعَةٍ .

رَآني بابا فَصَرَخَ : ’’ هَلْ غَسَلْتَ التُّفاحَةَ يا هادي ؟ ‘‘ 

أَجَبْتُهُ : ’’ لا تَقْلَقْ يا بابا ، لَقَدْ مَسَحْتُها بِكَفَّيَّ قَبْلَ أَنْ أَتَناوَلَها ‘‘ .

رَدَّ : ’’ المُزارِعُ يَرُشُّ مَزْروعاتِهِ بالمُبيداتِ . وَهِيَ مُؤْذِيَةٌ للإِنْسانِ إلّا إذا غَسَلْنا الفاكِهَةَ جَيّدًا بالماءِ والصّابونِ ‘‘ .

انتقل إلى أعلى