[

التاء المربوطة في الأسماء

أُحِبُّ هَذِهِ الطَّبيبَةَ لِأَنَّها بارِعَةٌ في مِهْنةِ الطّبّ . وَهِيَ صاحِبَةُ صَوْتٍ رَقيقٍ ناعِمٍ يُريحُ المَريضَ ، خُصوصًا في أَوقاتِ الشّدَّةِ والألَمِ . كُلَّما قَصَدْتُ عِيادَتَها ، اسْتَقْبَلَتْني بِوَجْهٍ بَشوشٍ ، وَوَصَفَتْ لِيَ العِلاجَ المُفيدَ . ولا عَجَبَ في هذا ، فَهيَ واحِدَةٌ مِنْ أَمْهَرِ طَبيباتِ هَذا العَصْرِ ، وأَطِبّائِهِ .

انتقل إلى أعلى