[
الإسفنجُ

الإسفنجُ

الإسفنجُ

الإسفَنجُ حَيَوانٌ بَحريٌّ يَعيشُ ثابِتًا في أعماق البحار. وَما نَستَعملهُ مِنهُ في حَمّاماتنا وَمَطابخِنا هُوَ ’’هَيكَلُهُ العَظمِيُّ‘‘ الّذي يَحمِلُ مادَّتَهُ اللَّحمِيَّة . أما الثُّقوبُ الَّتي فيهِ فالكَبيرَةُ مِنها لأدخالِ الماءِ إلى داخِلِهِ ، وَالصَّغيرَةُ مِنها لِطَردِ ما تَبَقَّى مِنَ ذلِكَ الماء .
وَهكَذا فَالماءُ يَحمِلُ إلى الإسفَنجُ غِذاءَهُ مِن غَيرِ أن يَتَحَرَّكَ مِن مَكانِهِ. وَقَد استَطاعَ الإنسانُ أن يَصنَعَ مِن مادَّةِ البلاستيكِ إسفنجًا مِن كلِّ شَكلٍ وَكُلِّ لَونٍ .

انتقل إلى أعلى