[

الأمانة

الأمانةُ صِفَةٌ منَ الصّفاتِ الحَميدَةِ ، وفضيلةٌ منَ الفضائلِ ، وهذهِ الأمانةُ لَيْسَتْ مَقًصورةً عَلى ردّ الأموالِ لإصْحابِها ، ولكنَّها تَشْمَلُ بالإضافَةِ إلى ذَلِكَ جَوانِبَ شَتّى مِنَ الحياةِ ، فالطَّبيبُ الَّذي يُؤَدّي عَمَلَهُ بإتْقانٍ ، ويَسْهَرُ عَلى راحَةِ المرضى أمينٌ ،والمُعَلّمُ الكُفْءُ الَّذي يَبْذُلُ قُصارى جَهْدِهِ في تَعْليمِ أبنائِهِ أَمينٌ ، وَكَذلكَ الصّانِعُ في مَصْنَعِهِ، والفَلاحُ في حَقْلِه. فَكُلُّ هَؤلاءِ أُمَناءُ في عَمَلِهِمْ.     

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى