[

إلى أمي

نيويورك 10 آب 2019

أمّي الحبيبة..

أحببتُ أنْ أكتبَ لكِ في يَوْمِ الأمِّ رسالةَ امتنانٍ وشكرٍ على تَعَبِكِ مِنْ أَجْلي أنا وأخْوَتي ، وأيضًا أردتُ في رِسالتي هذه أن أعتذِرَ لكِ عنْ أمرٍ أخفَيْتُهُ عنكِ منذُ فترةٍ ، لم أجرؤ على قَوْلِهِ لكِ وهو تَقْصيري في إحدى علاماتي وأنا أَحْسَسْتُ بالانزعاج كثيرًا لأنكِ عَوَّدْتِنا على الصّدْق وأنا خالفْتُكِ في ذلك . ولكنّي أَعِدُكِ بألّا أُخفِيَ عنكِ شيئًا بعدَ الآن وألّا أُقَصّر في دُروسي .

وفي الختام لكِ مني أَلْفَ قُبلَة .

ابْنَتُكِ لمى

انتقل إلى أعلى