[

أنا الجهاز المحمول

أنا الجهاز المحمول

أنا أُطيعُ أوامرَ الصّغيرِ والكَبيرِ وأُنَفّذُ التّعليماتِ الصّادرَةَ إليَّ . ويكفي هُنا أنْ أُذَكّرَكُم بِلُغَةِ ’’ اللّوغو‘‘ : لُغَةِ البَرمجةِ للصّغارِ والكبارِ ، و’’سلحفى‘‘ المطيعةِ الّتي تتحركُ وفقًا لِأوامركُم وتُنفّذُ فكركم بصورةٍ سريعةٍ ودقيقةٍ .

إنَّ لغةَ اللّوغو وسُلحفاها تفتحانِ أمامكُم مجالاتٍ جديدةً للتّفكيرِ المنطقيّ المنظّمِ .

فذكائي هو من ذكاءِ مُبرمجي ، وقُدُراتي هي من قُدُراتِ صانِعي.

أمَّا بالنسبَةِ إلى العَلاقات الإنسانيةِ فأنا أسهلُ عليكُمُ اتّصالاتكُم كي أحافِظُ على علاقاتِكُم الإجتماعيَّة ، وعندما أُعفيكُم من القِيام بالأعمال المتكرّرةِ والمُملَّة ، أوفّرُ لكُم وقتًا كافيًا كي تبقوا مع عائِلاتِكُم .

حتى لا أُظْلَمَ ، أمَلي أَن تُحسِنوا إستِخدامي وبهذا تُقَلّلونَ من أخْطاري .

انتقل إلى أعلى